الحجر السحرى – التوجه العقلى والعمل الجماعى


قصة الحجر السحري

كان هناك رجل عجوز ظل يسافر في أرجاء  الهند حتي وصل إلي قرية صغيرة كان الرجل
يحتاج إلي طعام وشراب فاقترب من أحد الأكواخ ثم طرق الباب .

فتح صاحب الدار الباب فقال لة العجوز :لقد ظللت أسافر لأيام عديدة ،فهل
يمكن أن تعطني بعض الماء والطعام؟

نظر صاحب الكوخ إلي الرجل العجوز في ثيابة الرثة وقال : “ليس لدي ما أستغني عنة.
فرح لحال سبيلك” .

طرق الرجل العجوز الباب الكوخ التالي وطلب ماء وطعاما،ولكن مرة أخري رد صاحب
الكوخ الباب في وجهة .

بعد ذلك ، طرق الرجل العجوز باب الكوخ الثالث .ز فتحت الباب امرأة ، ورأي الرجل
العجوز أطفالها يلعبون بالداخل . طلب الرجل من المرأة أن تعطية بعض الطعام والشراب ،
ولكنها ردت علية قائلة: “كيف أطعمك وانا بالكاد أستطيع إطعام أطفالي ؟” .

رأى الرجل العجوز أن المرأة تريد أن تساعده بالفعل وأن لها قلبا طيبا , عندها سألها
الرجل هل لديك أناء للطبخ ؟

ردت المرأة : “بالطبع لدي ” .


قال الرجل العجوز : “حسنا ، لدي في جيبي … حجر سحري .إذا ملأت إناء الطبخ ماء
وألقيت فية الحجر السحري ، فإننا نستطيع أن نضع حساء سحرياٌ .

لم تشعر المرأة بالطمأنينة تجاة ما يقولة الرجل العجوز ، ولكنها قررت أن تفعل ما يطلبة .
دخلت المرأة والرجل إلي الفناء الخلفي للكوخ ووضعا الإناء فوق النار . عندها دس الرجل
العجوز يدة في جيبة  وأخري الحجر السحري وألقاة في الإناء . هبط الحجر إلي قاع الإناء
أخذ الرجل الملعقة الخشبية وتذوق الحساء . نظر الرجل إلي المرأة وقال لها : ” إن طعم الحساء جيد ،
ولكنة يحتاج إلي شء أخر . هل لديك جزر ؟” .

كان لدي المراة بضع جزرات ، فذهبت وأحضرتها وأضافتها إلي الحساء . بدأ الرجل
العجوز يتذوق الحساء   مرة أخري ، ولكنة لم يعجب  بة وقال :” هل لديك أي بطاطس ؟” .

نظرت المرأة إلي العجوز وقالت لة ” إنني لم أر البطاطس لأسابيع طويلة ” . في
ذلك الوقت ، كان بعض أهل القرية قد سمعوا بحكاية الرجل العجوز وتجمعوا ليعرفوا ما
يحدث .

عندها قالت إحدي النسوة : أنا لدي بطاطس “، وذهبت وأحضرت بعض حبات من
كوخها وأضافتها إلي الإناء .

تذوق الرجل العجوز الحساء مرة أخري ولكنة لم يرض عن طعمه بعد : إنة لا يزال
بحاجة إلي بعض … البصل “. عندها تطوع واحدة من أهل القرية وأحضرت البصل ووضعه
في الإناء . استمر علي هذا المنوال لبعض الوقت وظل كل واحد من أهل القرية يضيف
شيئا جديدا إلي الحساء .

وأخيرا تذوق الرجل العجوز الحساء وابتسم وقال إنة أصبح رائعا . غمس الرجل الملعقة
الخشبية في الإناء وأعطاها للمراة التى ساعدته والا . تذوقت المراة الحساء وقالت إنة رائع
بالفعل ، ثم مررت الملعقة إلي أهل القرية المتجمعين حولها وبدا الجميع يستمتعون بالحساء .
عندها استدارات المراة إلي الرجل العجوز لتشكره ، ولكنها وجدت انه … اختفي!
في هذا اليوم ، تعلم أهل القرية درسا مهما للغاية . فقد تعلموا انة رغم ان كل شخص منهم
كان يعاني علي حدة من أجل توفير الطعام والشراب لأبنائة، فإنهم عندما وحدوا جهودهم
ومواردهم ، فإن كل واحد منهم استفاد .

إضافة بسيطة ….
التوجة العقلي للشخص يحدد نوعية ما يمكن أن ينجزه .

والعمل الجماعي ينجز ما يعجز عنه العمل الفردي.

————————

قصص إدارية هادفة

Facebook Comments