جيل مايعلم بيه إلا ربنا….

كتبه :إلهام حمودة

عبارة وراها معاني كتيير جدا…ويمكن تكون كمان مالهاش علاقة أوي بما وراء سطورها…
إحنا بنقول كده فعلا بس بنقصد إننا عارفين بلاوي عن الجيل ده و طبعا مستغربين ومستعجبين جابها منين؟؟؟
الحقيقة ياسادة إن الأجيال حرفيا بتسلم لبعض …وبتاخد من بعض..وبتتعلم من بعض…
بعيدا عن التكنولوجيا والتطور اللي أي جيل لو حط دماغة وأصر إنه يواكبه ح يواكبه وح يبدع فيه كمان…
أما التصرفات والطلبات فأغلبها إن ماكنش كلها بسببنا احنا (الجيل السابق)…
واللي خلانا جيل صاحب قيم ومباديء وطلبات مقننة ورضا نفسي هو الجيل اللي قبلنا…
كانت المباديء تقريبا واحدة وإن اختلفت مستويات الأسر…
كان لبس العيد مثلا طقم واحد وبفرحة شديدة لإننا حاسين بطعم الجديد…دلوقتي افقدنا لعيالنا الطعم ده…بقينا نجيب لبس أول يوم وتاني وتالت ولبس الإمتحانات ولبس الرحلات ولبس المناسبات وكل مناسبة مختلفة عن التانية…(ماكنش عندي إلا فستان واحد للأفراح )وده كان طابع الجيل كله مش علشان أحوال مادية…
خليناهم جيل مش شبعان ولا حاسس بطعم حاجة ولا فاهم أي ظروف ولا متفاهم معانا ولا مقدر أي حاجة بتتقدم له…
وده على جميع المستويات من أكل وشرب وتعليم وخروج وفسح وسفر..
نهايته…بلاش نحس إنهم كائنات فضائية…وإنهم مخلوقات مريبة مايعلم بيهم إلا ربنا..
هم من الآخر المنتج بتاعنا بكل ماتحمله الكلمة من معنى…
#بر_الأبناء
#حسنوا_منتجاتكم💪💪

Facebook Comments

NO COMMENTS