تهادوا تحابوا

كتبه :إلهام حمودة

مناسبات وأعياد ميلاد وافراح ونجاح..وغيره وغيره..

كل ده محتاج هدايا ومجاملات…ولأننا فاهمين الهدايا غلط اسمحولي نناقش الموضوع ده هنا…
كونك يافندم تسأل صاحب المناسبة محتاج إيه قبل ما تجيب له الحاجة فده شيء هايل…بلاش حكاية عيب ومايصحش والجو ده…
كونك يافندم تحط الفاتورة مع الحاجة اللى إنت مقدمها وتفهم صاحب الهدية أنه في إمكانه تبديلها أو ترجيعها باستخدام الفاتورة فده شيء رااائع..
وكونك تخييره ما بين الهدية أو فلوس فده كمان مفيهوش اي حاجة…
ومن ناحية تانية بقى متلقي الهدية…
مش ح يحصل حاجة أبدا لو فعلا ساعدت اللي عايز يجبلك الهدية وبلاش يحتار وفي الآخر يجيب حاجة إنت مش عايزها…
وياريت فعلا تبدل الحاجة اللي مش عايزها وتقوله بعد كده إنت جبت إيه وتشكره..
ومش مشكلة أبدا إنك تختار فلوس مثلا لو خيرك..
الأهم من كده ياريت تفتح الهدية أيا كانت وتشكره ساعتها…بلاش شغل لا عيب لحسن يفتكر إننا ماصدقنا
والحوارات دي…لإن سعادة اللي قدامك إنك تبينله ساعدتك وفرحتك بالهدية..
أما لو كان صديقك أو حد قريب منك وانت عارف إيه اللي ناقصه أو نفسه في إيه…فارحوك بلاش فذلكة وتدخل مباشر من ذوقك وتجيب حاجة تانية علشان الحاجة مش عجباك…افتكر إن الهدية مش ليك أصلا…
فن اختيار واستقبال الهدية ده مهم جداااا…
يااااريت نتقنه ونخفف عننا وعنهم كتييير
#عاهات_وتخاريف
#تهادوا_تحابوا
💕💕👌👍

Facebook Comments

NO COMMENTS