كيفية أن تصبح شخصـًا اجتماعيـًا أكثر

3 أجزاء:

التعامل مع التحفظات_التفاعل مع الآخرين_توسيع دائرتك الاجتماعية

رغم أن الانفتاح على المجتمع ومعاشرة الناس يبدو أمرًا ترفيهيـًا ومحببـًا للكثير إلا أنه يبدو صعبـًا ومرهقـًا بل ويشكــِّل مصدر قلق للبعض، فالكثير من الناس خجلون للغاية أو يفتقدون إلى الثقة في أنفسهم أو حتى يشعرون بالحرج عندما يحاولوا الانفتاح أو التصرف على طبيعتهم أمام الآخرين. بينما ينغمس البعض الآخر في الدراسة أو العمل حتى أنهم ينسوا أن يتواصلوا اجتماعيـًا مع الآخرين. لكن سوف يـُعلـِّمك هذا المقال كيف تفتح بابك للآخرين مهما كانت حكايتك.

التعامل مع التحفظات

1

  • انتبه لشعورك بانعدام الثقة والأمان.يشعر الجميع بالخجل أو عدم الأمان من وقت لآخر، لكن إن كان خجلك يؤدي بك إلى الشعور بالكبت فغالبـًا ما سيعود ذلك إلى أنك كنت تنظر لنفسك على أنك شخص غير مناسب. وهذا الشعور بالنقص غالبـًا ما يتم تعزيزه يوميـًا بسبب كل الأشياء السلبية التي تقولها لنفسك باستمرار. تعلـَّم أن تنتبه لأفكارك السلبية وأن تستطِع التفرقة بين الأفكار المنطقية وغير المنطقية.
  • هل تقول لنفسك دائمـًا أنك غير جذاب؟ هل تقول لنفسك أنك ممل؟ وهل تقول أنك غريب الأطوار؟ وأنك شخص غير مسؤول؟ فهذه الأفكار السلبية هي التي تمنعك من أن تثق بنفسك بشكلٍ كافٍ حتى تصبح شخصـًا اجتماعيـًا، بل والأدهى من ذلك أنها تمنعك من عيش حياتك بصورة تحقق لك ذاتك.
  • لذلك لن تستطـِع أن تصبح شخصـًا اجتماعيـًا بحق حتى تواجه كل مشاعرك بعدم الأمان وعدم الثقة وتقول لنفسك أنك شخص جدير.
  • ولكننا نتعود أحيانـًا على تلك الأفكار السلبية حتى أننا لا نلاحظ وجودها، لذا ينبغي عليك أن تنتبه لنوعية الأفكار التي تطرأ على ذهنك.

2

  • تعلم كيفية التعامل مع الأفكار السلبية.بمجرد أن تعرف كيف تحدد الأفكار السلبية عندما تطرأ على ذهنك، ستستطيع تدريب نفسك على إسكاتها ومنعها من التأثير السلبي على حياتك بعد الآن. وعندما تضبط نفسك وأنت تفكر بطريقة سلبية قم بتجربة إحدى التدريبات الآتية:
  • أولاً اعترف بوجود الفكرة السلبية، والآن أغمض عينيك وتخيل تلك الفكرة في ذهنك، ثم أعطها تصنيف فكرة “سلبية” واتركها تتبخر ببطء حتى تختفي تمامـًا.
  • قم بتحويل الفكرة السلبية إلى فكرة بنــَّاءة. فلنقل مثلاً أنك تعاني من الوزن الزائد، بدلاً من أن تقول لنفسك باستمرار “أنا سمين” قـُل لنفسك “أرغب في إنقاص وزني وأن تصبح صحتي أفضل حتى تصبح لديِّ طاقة أكبر وحتى أشعر أني أكثر جاذبية”. وبهذه الطريقة تستطيع أن تحوِّل الفكرة السلبية إلى هدف إيجابي تنفـِّذه في المستقبل.
  • فكر في ثلاثة أفكار إيجابية مقابل كل فكرة سلبية.
  • سوف يسهـُل عليك أن تصبح شخصـًا اجتماعيـًا وأن تكوِّن الصداقات عندما تصبح شخصـًا إيجابيـًا، فلا أحد يحب أن يصادق الأشخاص ذوي الطاقة السلبية.

3

  • اكتب قائمة بصفاتك الإيجابية.فنحن للأسف نقضي وقتـًا طويلاً في محاولة تطوير أنفسنا حتى أننا ننسى الاعتراف بإنجازاتنا، ومواهبنا، وطبيعتنا الجميلة. اسأل نفسك الأسئلة التالية كبداية:
  • ما الذي فعلته في السنة الماضية ويجعلك تشعر بالفخر؟
  • ما هو الإنجاز الذي أنجزته في حياتك وتفتخر به أكثر من أي شيء؟
  • ما هي مواهبك الفريدة؟
  • ما الأشياء التي يقوم الناس بالثناء عليها فيك؟
  • ما الآثار الإيجابية التي تركتها في حياة أشخاص آخرين؟

4

  • توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.فأحد الأسباب التي تجعل الناس يعانون من انعدام الثقة والأمان هو أنهم يقارنون نقاطهم المتدنية بنقاط الآخرين المرتفعة، مما يعني أنهم يقارنون صفاتهم أو مناحي حياتهم السلبية بصفات أو مناحي حياة الآخرين الإيجابية.
  • ضع في ذهنك أن خلف تلك الأبواب المغلقة يشعر الجميع بالألم والمعاناة من وقت لآخر، فإذا وجدتك تسأل نفسك لماذا يبدو البعض أسعد منك فذكــِّر نفسك أن السعادة لا تــُقاس بالمظاهر بل تــُقاس بنظرتك للحياة.
  • أما إذا كنت منشغلاً بالآخرين أكثر من اللازم حينها لن تجد الوقت لتصبح شخصـًا أفضل أو شخصـًا مثيرًا للاهتمام.

5

  • تذكر أنك لست محور العالم.من سخرية القدر أن الناس الذين يشعرون بعدم الأمان والثقة أو يشعرون وكأنهم غير مرئيين يميلون أيضـًا إلى الشعور بأنه تتم مراقبتهم، ونقدهم، والسخرية منهم طوال الوقت. لكن بالرغم من عدم كونك غير مرئي بالطبع، فإنه من غير المنطقي أن تفكر أن الغرباء يحدِّقون فيك باستمرار وينتظرون منك أن تخطيء؛ فالناس مشغولون جدًا بحياتهم حتى أنه ليس لديهم الوقت لملاحظة إن قـُلت أو فعلت شيئـًا محرجـًا، حتى إذا لاحظوا ذلك فغالبـًا ما سينسونه في غضون ساعة أو اثنين بينما تتشبث أنت بها لسنوات.
  • فالتغاضي عن فكرة أنك مراقــَب وأنه يتم الحكم عليك دائمـًا سوف يساعدك في أن تشعر بالأريحية في وجود الآخرين مما سيجعلك تشعر بأن الانفتاح اجتماعيـًا أمر محبب.
  • تخطـَّى فكرة أن الجميع يحدِّقون فيك ويحكمون عليك باستمرار، فهـُم مثلك تمامـًا مشغولون بأنفسهم أكثر عمن حولهم.

6

  • تخطـَّى الخوف من عدم تقبـُّـل الناس لك.إذن فأسوأ ما يمكن أن يحدث هو أن تقابل شخصـًا ثم يرفض ذلك الشخص الخروج معك مرة أخرى. هل هذا شيء يضايق؟ بالتأكيد. هل هو نهاية العالم؟ بالطبع لا. غالبـًا لن يحدث شيء من هذا القبيل؛ لذا إن كنت تظن أن معظم الناس لن يتقبـَّـلوك وتخشى التعاملات الاجتماعية بسبب ذلك فأنت تفـوِّت على نفسك فرصة مقابلة أشخاص رائعين كثيرين.
  • واعلم أنك لن تستطِع مصاحبة الجميع أو حتى معظم الناس لكن فكــِّر بكل العلاقات الرائعة التي يمكن أن تكوّنها فقط إذا سمحت لنفسك بالخروج والانفتاح على المجتمع بشكل أكبر.

التفاعل مع الآخرين

1

  • ابتسم.فالجميع يرغب في أن يكون بالقرب من الناس السعداء والمتحمسين للحياة. حتى إذا لم تشعر بالسعادة طوال الوقت، اجبر نفسك على الابتسام من وقتٍ لآخر، ولن يعطيك ذلك شعورًا أفضل فحسب بل سيجعل الآخرين يرغبون في البقاء بالقرب منك والتحدُّث معك والتعرف عليك.
  • كما أن الابتسام مهم جدًا إذا كنت ترغب في جذب انتباه شخص من الجنس الآخر، لأنه يـُظهـِر أنك شخص إيجابي تستحق المقابلة.

2

  • اجعل لغة جسدك تنــُّم عن الترحيب.إذا كنت في حفلة أو أي تجمـُّع آخر فتأكد من أن لغة جسدك توضح أنك شخص اجتماعيّ؛ فانظر مثلاً إلى الناس في أعينهم، أو لوِّح لهم بيدك، أو أوميء لهم برأسك. وانظر أمامك بدلاً من أن تنظر إلى قدميك أو إلى الأرض. أظهر السعادة وكن مستعدًا للتحدث مع الناس حتى يقتربوا منك.
  • تجنب ضَم ذراعيك، أو قطب جبينك، أو الوقوف في زاوية لأن تلك الإشارات تبعث للناس برسالة أنك تريد أن تبقى وحدك. ثم خمـِّن ماذا سيحدث؟ سيتركك الناس وحدك بالفعل.
  • ضع هاتفك جانبـًا، فإذا رآك الناس منشغلاً لن يحاولوا مقاطعتك. لذا ينبغي أن تنــُّم لغة جسدك على أنك مستعدٌ للاختلاط مع الناس.

3

  • كن على طبيعتك ولا تتصنع.ينبغي أن تظهر اهتمامـًا صادقـًا بالمحادثة التي تقوم بها سواء كانت مع صديق قديم أو مع شخصٍ تقابله للمرة الأولى؛ فالانهماك التام لن يـُظـِهر فقط أنك شخص يهتم بالآخرين بل سيفتح مجالاً أكبر للتفاعل مع الآخرين.
  • لا تحاول أن تقول للناس ما يريدون سماعه أو ما تظن أنه سيجعلهم يحبونك أكثر، فقط كن على طبيعتك.
  • تجنب إرسال الرسائل أو التحدث في الهاتف عندما تكون في وسط محادثة مع شخص ما، خاصةً إذا كانت تلك المحادثة عن شيء مهم.
  • اهتم بعمل توازن في المحادثة؛ فلا تتحدث عن نفسك طوال الوقت لأن هذا يـُظـِهر أنك شخص نرجسي، وفي الوقت نفسه عدم التحدث على الإطلاق سيجعلك تبدو غير مهتم بالمحادثة.

4

  • اسأل الناس أسئلة عن أنفسهم.دعنا نقرّ بالأمر، فالناس يحبون التحدث عن أنفسهم؛ لذلك إذا أردت أن تكون اجتماعيـًا أكثر وأن تتحدث أكثر مع الناس ينبغي عليك أن تـُظهـِر اهتمامـًا صادقـًا بهم عن طريق سؤالهم كيف كان يومهم، أو كيف يشعرون، أو ماذا يتوقعون أن يحدث لهم في المستقبل. ولا يعني ذلك أنه ينبغي عليك أن تتدخل فيما لا يعنيك أو أن تحشر أنفك فيما يقومون بفعله أو أن تسألهم أسئلة شخصية جدًا. أظهر الاهتمام بهم فقط وانتظر أن يفتحوا لك قلوبهم إذا أرادوا ذلك، وافتح لهم قلبك أنت أيضـًا عندما تواتيك الفرصة.
  • تعدّ هذه الطريقة أيضـًا خدعة اجتماعية سهلة إذا كنت خجولاً ولا تحب الكلام عن نفسك.

5

  • كن متفتح الذهن.أحد الأسباب التي تمنعك من أن تكون شخصـًا اجتماعيـًا أكثر هو قناعتك بأنه لا يوجد أي شيء مشترك بينك وبين أي شخص تقابله، فربما تظن أن هذا الشخص غبيّ أو أن ذاك الشخص هاديء أو خجول أكثر من اللازم ليصبح صديقك. لكنك إن أصبحت متفتح الذهن أكثر وأعطيت الناس فرصة كي يفتحوا لك قلوبهم سوف تجد أن بينكم أشياءًا مشتركة أكثر مما قد تتوقع.
  • لا تــُعرِض عن شخص رأيت فيه صديقـًا محتملاً بعد محادثة عادية واحدة، بل تحدَّث مع الشخص عدة مرات كي تستطيع فهم شخصيته بصورة جيدة قبل أن تحكم عليه.

توسيع دائرتك الاجتماعية

1

  • قم بدعوة الناس.إذا كنت من نوعية الأشخاص الذين ينتظرون من أصدقائهم أن يزورونهم دون رد الزيارة أو حتى دعوتهم مرة أخرى فأنت لا تقوم بدورك. واعلم أن أصدقائك لن يعرفوا دومـًا إذا كنت تنتظر منهم زيارتك، ثم أنهم قد يفسـِّروا خجلك من زيارتهم على أنه قلة اهتمام من ناحيتك. لذلك إن كنت تريد رؤية شخص ما فحاول الوصول إليه وزيارته.
  • اتصل بأصدقائك القدامي الذين لم تراهم منذ فترة وحدد معهم موعدًا للتجمـُّع مع بعضكم البعض.
  • قم بدعوة أصدقائك أو زملائك في العمل أو أقربائك على الغداء أو قم بدعوتهم على أي تجمـُّع آخر.
  • قم بدعوة صديق لك إلى السينما، أو لحضور مباراة كرة قدم، أو إلى حفل موسيقي، أو أي شيء آخر.

2

  • اقبل الدعوات أيضـًا.إذا كان الناس يدعونك للخروج معهم دائمـًا أو حتى إذا دعاك شخص غير متوقــَّع للخروج ينبغي أن تأخذ تلك الدعوات على محمل الجد وأن تبدأ في قبولها بدلاً من رفضها. لا تقل لنفسك أنك لا تريد الخروج معهم فقط لأنك تشعر بالخجل أو تخشى ألا يـُعجب الشخص الآخر بشخصيتك. فكر بدلاً من ذلك في كل الأشخاص الرائعين الذين قد تقابلهم في هذا الحدث الذي تمت دعوتك إليه سواء كان حفل أو نادي للكتاب أو حتى المبيت عند أحد الأصدقاء.
  • اجعل لنفسك عادة قبول ثلاث دعوات مقابل كل دعوة ترفضها، لكن لا يعني هذا أن تضطر لقبول أشياء تبدو كريهة لك، بل قبول الدعوات التي تمكــِّنك من قضاء وقت أكثر مع أصدقائك مما سيـُظهر لهم اهتمامك بتلك الصداقة ويجعلك شخصـًا ودودًا ومنفتحـًا أكثر. أما إذا رفضت كل دعوات أصدقائك فسيظنون أنك تتخلى عنهم وأنك لست مهتمـًا بقضاء الوقت معهم.

 

3

  • انضم إلى نادي أو مجموعة مع أشخاص يشابهونك في التفكير.إذا أردت أن تكـوِّن صداقات جديدة فسينبغي لك أن تفكر في أشخاص غير الذين تراهم بشكل يومي في المدرسة أو في العمل. فإذا كانت لديك هواية أو اهتمامات معينة فانضم إلى نادي أو مجموعة في الحيّ الذي تقطن به ممن يقومون بنفس النشاط.
  • فكر في الانضمام إلى رابطة رياضية، أو مجموعة تذهب للمشي بمسافات طويلة، أو فريق قيادة الدرَّاجات، أو نادي للكتاب.
  • أما إذا لم تكن لديك هواية فاختر واحدة وتأكد من أنك تستطيع القيام بها مع مجموعات من الناس.

4

  • قابل الأصدقاء المشتركين.فمقابلة أصدقاء الأصدقاء من أسهل الطرق لمقابلة أناس جدد. وحاول أن تنظر لكل شخص تقابله في حياتك كما لو أنه سيفتح لك “بابـًا” لدخول دائرة اجتماعية جديدة.
  • فكر في إقامة حفل ودعوة أصدقائك ليجلبوا معهم ضيوفـًا، وبالتأكيد أنت تعرف أنك ستجد أشياءًا مشتركة بينك وبينهم بما أنكم لديكم أصدقاء مشتركين.
  • إذا دعاك أحد الأصدفاء إلى حفل لا تعرف فيه أحدًا فاقبل الدعوة رغم أن الأمر سيبدو لك مهيبـًا إلا أنه فرصة رائعة لمقابلة أناس جدد.

5

  • لا تقسـِّم حياتك إلى أجزاء.فلا تنظر لحياتك “العملية” على أنها شيء منفصل عن حياتك “الاجتماعية”ولا تنظر لكليهما على أنهما شيء منفصل عن حياتك “الأسرية” وهكذا. فبالرغم من أن تلك الجوانب الحياتية تختلف في متطلباتها من ناحية السلوك وطريقة التعامل إلا أن أفضل طريقة لتصبح شخصـًا اجتماعيـًا بشكل طبيعي هي أن تعـِش حياتك كمخلوق اجتماعي بغض النظر عن البيئة التي تتواجد فيها. باختصار لا تدخــِّر الانفتاح على المجتمع من أجل الحفلات أو الإجازات الأسبوعية فقط.
  • ابحث عن مواقف فريدة كي تتعود على أن تصبح اجتماعيـًا، ويمكن أن يكون الأمر ببساطة أن تسأل موظف أو موظفة خدمة العملاء بالبنك كيف حاله أو حالها بدلاً من التحديق في هاتفك وتجنــُّب الحديث.
  • تعرَّف أكثر على زملائك في الدراسة أو العمل إن لم تكن تعرَّفت عليهم من قبل.
  • احضر المناسبات الاجتماعية مع أفراد عائلتك بالرغم من أن هذا الأمر قد يبدو وكأنه أمر ممل فسوف تــُفاجأ عندما تعلم أنك تستطيع تكوين صداقات جديدة أينما ذهبت طالما أنك تتعامل مع الناس بشكل مناسب.

6

  • اجعل من حياتك الاجتماعية أولوية.لا يهم ما تمر به لأنه إذا أردت أن تصبح اجتماعيـًا أكثر ينبغي أن تضع لنفسك هدفـًا كالخروج مع بعض الناس عدة مرات في الأسبوع على الأقل. فبالرغم من أن كل شخص يحتاج لأن يقضي بعض الوقت وحده أو حتى يمر البعض بأوقات صعبة من حين لآخر وقد يستغرق هذا أسبوعـًا أو حتى شهرًا إلا أنه ينبغي على الجميع ألا يمر عليهم أسبوعين دون أن يقوموا بمقابلات اجتماعية إلا في حالة الظروف القصوى.
  • قل لنفسك أنه مهما شعرت بالإرهاق ومهما شعرت بأنك لا تريد التعامل مع الناس يجب عليك وضع نفسك في موقف معاشرة الناس مهما تكلف الأمر.

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

الطريقة الصحيحة لكتابة مقال سريع وشامل فى خطوات بسيطة

نحتاج فى بعض الاوقات الى ان نكتب مقال او موضوع سريع ولكن بشرط ان يكون واضح وشامل …